عزيزي الرجل

تدخلُ علينا “أم فلان” المجلس وتأخذ مكانها بالقرب من الصديقة الأقرب لتستطيع الدردشة الجانبية، والفضفضة الخاصة، بعد السلام على الموجودات، وبعد تعليقات من هنا وهناك، تبدأ اختنا ” أم فلان” بالدردشة مع من تقربها، فتقول: ” لا يعرف زوجى أيا من حركات الذوق والرومانسية، لا يُفكرأن يمدح يوماً جميلَ ملابسي، أو أن يمنحنى عيدية كباقى الأزواج، يمضى الآسيوى بائع الورد فى الشارع بقربه دون أن يُتعب نفسه بأن يدفع 10 ريالات ليمنحنى وردة وأنا بقربه فى السيارة ويرفقها بكلمة” أحبكِ”، حين نخرج للعشاء معاً يُبادر هو بطلبه وينسى أن يُقدمنى لأطلب أنا أولاً، قبل النوم لا يهمس بأُذنى “أحبكِ وأنتِ أقربُ لى من النَفَسِ لنفسي”، بل يقلب مخدته ليُسمعنى “شخيره”  الذى هو بمثابة:”تصبحين على خير “، يمضى عيد ميلادى وينتهى ولا يُكلف نفسه بأن يفاجئنى بطريقة مُبتكرة أو يهدينى ما أحب أو أتمنى”، يمضى عيد زواجنا من كل عام دون هدايا أو ورود أو حتى التهانى رغم أنه لا ينسى أعياد ميلاد صحبه أبدا”، تصمت صديقتها بعض الشئ فتقول: “عظم الله أجركِ وصبرٌ جميل”، بعض الرقة أيها الزوج المصون، هل ستكلفكَ شيئا؟

تُحدثنى صديقتى عن زميلتها التى معها بنفس المكتب فتقول: ” زوجها الزوج الذى تتمناه جميع النساء، سألتها “وكيف ذلك؟” فتخبرني:” أنه رغم مضى سنوات وسنوات من زواجها الا أنهُ مازال يُطالبها أن تكلمه حالما تصل الى العمل بسلام ليطمئن عليها، يُحادثها بين كل ساعة وساعة ليطمئن على أمورها، سير العمل، هل تناولت فطورها؟ وماذا تناولت؟ هل تناولت غداءها؟ كيف مزاجها؟ ما البرنامج بعد العمل؟ يُغدق عليها بالمسجات من خلال “الواتس اب” بين كل حين وحين بأنه يُحبها ولا غنى لهُ عنها، وأنها لهُ السَكَن والراحة”، فى عيد ميلادها الأخير هاتفها بأن تجهز ليخرجا ليتناولا العشاء معا احتفالا بعيد ميلادها، اكتشفت وهى تستعد للخروج أن أغلب الأشياء التى تستعملها غير موجودة، فمنظفات الوجه اليومية ليست فى مكانها، ووصلة الشاحن لهاتفها الجوال ليس فى مكانه، هاتفتهُ تسأله عن ذلك فاخبرها بأنه لا يدرى عن الأمر شيئا ربما الأطفال عبثوا فخربوا وضيعوا..، واصلت هى لتجهز، لتلبى دعوته، أخذها الى مطعمها المفضل  الذى يُعد من أرقى مطاعم البلد، وفى الطريق منحها “حقيبة ” من طراز معين، غالية الثمن، وكأنهُ يقول لها:” أتمنى أن أمنحك الكون بمجمله، وحينما وصلا المطعم ألبسها خاتما مرصعا بالألماس هدية أخرى وكأنه يقول لها:”فى مثل هذا اليوم وُلدتِ لتكونى لي، لى وحدى فقط”، وبعد أن غادرا المطعم، ظنت أن الاحتفال قد انتهى، أخرج لها من جيبه بطاقة دعوة صممها بنفسه وطلب منها أن تقرأ، فاذا بها بطاقة دعوة لقضاء ليلة معا فى أحد أجمل فنادق البلد، لتتذكر فى تلك اللحظة أغراضها ذات الاستعمال اليومى التى اختفت، وصرح لها أنهُ كذب عليها حينما تفقدتهم! لأنه جهز جميع ما تحتاج لقضاء تلك الليلة معا”. صديقتى وهى تُخبرنى بهذه القصة تقول: ” فى كل المناسبات يُفاجئها بمفاجأة أجمل من تلكَ التى قبلها، فتواصل: “فى عيد زواجهما الأخير أرسل اليها باقة من ورد الزنبق الى المكتب مع هدية أبهجتها جدا”، كنتُ سعيدة جداً وأنا أسمع صديقتى تتكلم عن هذا الزوج، الذى يُغدق على زوجته بالاهتمام والرعاية والرقة المتناهية”، كنتُ أشعر أن جسدى على الأرض وروحى ترقص بين السحاب سعادةً وبهجة أن هناكَ قصصا جميلة كتلك التى سمعت، أيصعبُ أن يكون جميع الرجال بتلك الرقة و”الرومانسية”، ليبهجوا قلب امرأة تُفنى حياتها لخدمته؟ قليلٌ من الجهد أيها الرجل الجلمود هل سيكلفكَ شيئا..!

هناكَ بعض من الكلمات، والحركات،  حتى السكنات تغير ترتيب الكون من حول زوجتك، فكلمة:”أحبكِ” بين حين وحين، المفاجآت الجميلة، وتذكر اللحظات الرائعة، ومناسبات الأعياد،اللمسات الرقيقة  تُضفى لقلب المرأة سعادة مابعدها سعادة، لعلها لا تُكلف شيئا، ولكنها للمرأة حياة، عزيزى الرجل،بعض الرقة لمن تبذلُ لكَ مهجتها لتسعدك.. هل ستكلفكَ شيئا؟!

بعض الناس يستخف بتلك الحركات ويعتبرها من تفاهات الأمور، ولا يدرى كيف تُبهج المرأة وان بلغت من العمر عتيا، ولعلى بهذا القول أتكلم عن مبدأ يعم لا يخص، المرأة أما وأختا وزوجة.

أخى أحمد، حينما أتسوق معه، أشعر معه بمتعة كبيرة، يُغدق على بحنان لو قُسم على أهل الأرض لكفاهم، يمسك بيدى فى أثناء تسوقنا، يُخبرنى برأيه فى كل شيء أود أن ابتاعه، يحمل عنى الأكياس مهما خف وزنها، لم أسمع منه يوما أى تذمر أو حتى مَلَّ من طول التسوق أو ما شابه، يُراقب نظراتى ليعرف ما يعجبنى وما لا يعجبنى ثم يُفاجئنى بعد حين بأنه اشترى لى جميع ما أعجبنى فى ذلك اليوم ولم اشتريه لسبب أو لآخر، دائما أقول له: “هنيئا لمن ستكون زوجتكَ يا أخي..”.

تلكَ الرقة اذا مزجتها بشخصيتك والكلمات الحانية لو غمستها بلسانك، والعاطفة المؤججة لو خلطتها بأنفاسك انما تزيد من رجولتك لا تُنقص.. لا تُنقص منها شيئا، وتزيد من حسناتك الحسنات، فتكون بهذا الجهد البسيط قد أسعدت أهلك، وخيركم خيركم لأهله. اللهم اجعلنا من خير الناس لأهله وذويه، اللهم آمين

مقالات ذات صلة

للرجال فقط

تُحدثني صديقتي المتزوجة فتُخبرني أنها وبينما هيَ في عملها صباحاً، شعرت بوعكة صحية قوية، فقررت الرجوع إلى المنزل، حينَ دخلت المنزل كانت تبحث عن زوجها…

البخلاء و الحب

مازلتُ أتذكرُتلكَ القِصَة الحقيقية التي قَرَأتُها والتي تَمَّ تَمثِيلِها وعَرْضها في دُورِ السينما،  قِصةُ أَحَد الأزواج الذي عَلِمَ مِنْ طبيبِ زَوْجَتهِ أنها مُصابة بِمَرضٍ عُضال وإنها…

حَبِيبة غَيْرِه

اشتَهَرَتْ قصةُ أَحد الفتيات في أيامِ الدراسةِ الجامعية، فَقَدْ أَحَبَتْ أَحَدُ زملائها في الجامعة، وأَحَبَها حُباً شديداً،وبَعْدَ أربع سنوات مِنْ الحُبِ والوَلَع ، اختارَ إبنةُ…

قليلٌ من الضمير

تشتكي إحدى الزوجات لأحد مستشاري التنمية البشرية حينما سألها ما الخطب؟ فأجابت بعد أن أجهشت بالبكاء: “زوجي.. يختلس الأوقات التي لا أكون فيها معه ليُحادث…

التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اختر العملة
Open chat
Hello ????
Can we help you?