فلربما دار الزمان

دخلتُ أحد “الصالونات” النسائية والذي يُعد من أكبر مراكز التجميل بالبلد، أخبرتُ المشرفة هناك عن الخدمات التي أُريدها، أرشدتني إلى الغرفة المعنية وتوجهتُ إليها، وصلت إلى الغرفة وأخذت مقعدي أنتظر العاملة في الصالون لتأتي، في تلك الأثناء لفتت انتباهي زبونة تجلس كالطاووس، ووجهها متمعر كأنه وجه فرعون، رافعة حاجبيها بطريقة غريبة وكأنها تصيح بالناس “مَنْ مِثلي!؟”، والعاملة “الفلبينية” تحاول طوال فترة خدمتها أن تتسول منها ابتسامة ولكن: ” لا حياة لمن تنادي” ؛ بعضُ التواضع يا أُخية، ابتسامة رقيقة فقط! لمَ تبخلين بها؟ فلربما دار الزمان وتبدلت الأدوار.

صديقتي تعامل خادمتها في المنزل بمنتهى الاستهزاء والاستخفاف، وكأنها جاريتها التي اشترتها من سوق النخاسين بالمدينة، فتأمرها بطريقة قبيحة، وتجعل من ملابسها أكبر فكاهة بل وباب عظيم للضحك هي ومن حولها من أفراد العائلة. أختلفتُ معها كثيراً لتُغير في طريقة معاملتها لها ولكنها تجيب دائما ب: “الخدم ماينفع معاهم إلا كذا”! ؛ معاملة حسنة يا أُخية فلربما دار الزمان وصرتِ الخادمة وصارت هي المخدومة!

أحدهم يدخل “البقالة”، فيبدء يتفلسف على الآسيوي الفقير، ويحاول استعراض عضلاته التي لا يستطيع استعراضها في العمل أو في البيت أو حتى بين صحبه، فيتهمه بالغباء لأنه لم يفهم طلبه، ويهدده بتسفيره وهو غير قادر أصلا على ذلك، ويبدء يدخل مداخل الفلسفة والسفسطة، ويستخدم أحباله الصوتيه جميعها دون اقتصاد! ، بعضُ الخُلُق النبيل يا رجل مع هذهِ الطبقة العاملة ، فلربما دار الزمان، وصار هو محلك وأصبحت أنتَ مكانه.

“أكرم حمد” الرئيس التنفيذي لإحدى شركات وساطة التأمين بالدوحة، يُبهرني بمعاملته الراقية مع جميع من حوله، بالأخص مع رجال الأمن ورجل النظافة والطبقة العاملة البسيطة، يُشعرني أنهُ لهم صديق بل وأكثر من ذلك، لم يَحُل بينهُ وبين المعاملة الحسنة أي حائل، فيُنادي رجل الأمن ب”البطل” ويحادثهُ تماماً كما لو يُحادث صديقه القريب! يعامله الجميع معامله خاصة وأراني أجزم أن هذه المعاملة جاءت من منطلق دماثة خلقهِ وطيبِ معشره؛ لا تخف يا “أكرم” حتى وإن دارَ الزمان، فمثلك لا يخف فقد سطرتَ في تاريخ حياتك سطور نيّرة لن تخذلك في قادمِ أيامك.

خالتي “فائزة” أكرمت خادمتها “حليمة” إكرام عجيب طيلة أيام خدمتها لها، حتى أكتشفت مؤخرا أنها مصابة “بسرطان الثدي”، تكفلت هي بعلاجها الباهظ، وتبدلت الأدوار بينهما فأضحت خالتي الخادمة وحليمة المخدومة،

وحين بلغت “حليمة” المرحلة الحرجة وقاربت على الوداع جهزت لها خالتي حقيبتها لتودع أهلها، وحين توفت هناك، في أثيوبيا حيثُ بلدها، أعلنت خالتي العزاء وفتحت منزلها لتستقبل المعزيين، بارك الله ل”فائزة” وجعلها فائزة في الدارين، ولعلي على يقين أن فائزة تعلم أن الزمان وإن دار لن يجور عليها فعندها من الرصيد الوضّاء مايكفي. 

حين تكون في موقف قوة، وتكون اليد العليا، وتكون قد عجبتَ بنفسك وعجبتَ بمالكَ وجمالكَ ومنصبكَ، وتخطيتَ العُجب بالنفس حتى وصلت إلى سوء الخلق والمعاملة فاقرأ على نفسك السلام فقد احترقت روحك قبل أن تُفارق جسدك. فما مالك إلا مال الله منحكَ اللهُ إياه لتعمل به خيرا وما جمالك إلا من خلق الله خلقكَ فسواكَ فأحسن خَلْقَك، فلا تعجب بما ليسَ لك وبما لم تخلق أوتصنع. قال بزدجمهر:” النعمة التي لا يحسد صاحبها عليها: التواضع، والبلاء الذي لا يرحم صاحبه منه :العجب”.

اللهم قربنا من حسن الخلق واجعلنا بهِ نعيش وعليهِ نموت وباعد بيننا وبين العجب بالنفس كما باعدت بين المشرق والمغرب. آمين.

مقالات ذات صلة

البخلاء و الحب

مازلتُ أتذكرُتلكَ القِصَة الحقيقية التي قَرَأتُها والتي تَمَّ تَمثِيلِها وعَرْضها في دُورِ السينما،  قِصةُ أَحَد الأزواج الذي عَلِمَ مِنْ طبيبِ زَوْجَتهِ أنها مُصابة بِمَرضٍ عُضال وإنها…

حَبِيبة غَيْرِه

اشتَهَرَتْ قصةُ أَحد الفتيات في أيامِ الدراسةِ الجامعية، فَقَدْ أَحَبَتْ أَحَدُ زملائها في الجامعة، وأَحَبَها حُباً شديداً،وبَعْدَ أربع سنوات مِنْ الحُبِ والوَلَع ، اختارَ إبنةُ…

ملل

أدخلُ المنزل لأُلقي التحية ، فأسمعُ من أخي الأصغر “إبراهيم” الكلمة المعتادة “ملل”، ليُدهشني دهشة تتشقلب منها قسماتي، أحضنه بعض الوقت ثم أعدد لهُ كل…

لِــمَ؟

كنتُ استمعُ لأحد البرامج التلفازية للدكتورة فوزية الدريع منذ فترة ، لفتَ انتباهي كلامها عن مشكلة لإحدى الفتيات، التي أحبت زميل عملٍ لها حباً عظيماً…

التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اختر العملة
Open chat
Hello ????
Can we help you?